أنت أيّها المجهول


نيتشه

 

مرة أخرى، وقبل أن أستمر في طريقي

وأطلق نظراتي إلى الأمام

أرفع يدي العاريتين

إليك، فأنت ملجأي وملاذي

وأنت الذي كرّسْتُ له أعمق أعماق قلبي

مذابح يُقدَّس عليها اسمك

لكي يدعوني صوتك

دائماً إليك

وعلى هذه المذابح تتلألأ

هذه الكلمة: إلى الله المجهول

إني أريد أن أعرفك أيها المجهول

أنت يا مَن نفذت إلى صميم روحي

ويا من تمرّ على حياتي مرور العاصفة

أنت يا مَن لا يدركك شيء،

ومع هذا فأنت قريب مني وذو نسب إليَّ

أريد أن أعرفك وبنفسي أن أعبدك.

 

 

نصّ شعري كتبه نيتشه وهو في سنّ العشرين

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ملحمة فرهاد وشيرين

ما معنى الوجود يسبِق الماهية؟ وهل الإنسان حرٌّ في أفعاله؟

نظرية العقد الاجتماعي عند جون لوك