كيف الصمود؟!




نيلا غسان النجار


– 1 –
كيف الصمود
بحضرة عيْنيك كيف الصمود
بأسئلة تهواك وتجنَحُ لقُربك
وما وجدْتُ لها من رُدود
أمامَ عبثك الصاخبِ بذاكرتي
وفتنةِ رمشِك المَعبود
بأشواق تدقُّ أجراسَ ليلي
ورحلاتك لأقصى الحُدود.

– 2 –
كيف الصمود
أمامَ اجتياح تفاصيلِك لوسادَتي
ووشوشتِك بآذان العُهود
بمُثولي حذوَ أحلامِك... وأغادر
مُخلفةً ميراثاً شحيحاً جحود
لأعتاب خيباتٍ تنتشلُني
وعلى خيباتي... ما من شُهود.

– 3 –
كيف أصمد أمامَ سحرِك
وبمواجهة حُرّاسِك والجُنود
بحضرة ثغورِ حبّك الجائِعة
لابتلاعِ ما يفصلنا من حُدود
ولبعض من عبقك يندّسْ بدمي
متعطشاً للثم وزعزعة القُيود.

– 4 –
كيف الصمود
أنتَ محيطاتٌ وموجٌ هائجٌ
وأنا عزفٌ ابتدائيٌ منشود
أنتَ غاباتٌ مثمرة... مُزدهرةٌ
وأنا بعضُ أزهارٍ بلُحود
أنت طُيورُ عشقٍ صادحةٍ
وأنا صياحُ نورسٍ مفقود.

– 5 –
كيف أصمد
بحضرة قوسِ قُزح
وأنا أطيافهُ المتخاذلةُ... السود
بابتهال هواك للسماء
وعربدتك بغيم أجفاني مقصود
أمامَ شغفِك الكافرِ بقدر الأمسِ
وعطرك عندَ أنفاسي محدود.

– 6 –
كيف الصمود
وأنت الحضارةُ والمستقبلُ الآتي
وأنت الماضي وتاريخُ الجدود
كيف الصمود...
بحضرة تأثيرك كيف الصمود!


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ملحمة فرهاد وشيرين

ما معنى الوجود يسبِق الماهية؟ وهل الإنسان حرٌّ في أفعاله؟

نظرية العقد الاجتماعي عند جون لوك